خبراء: المجتمع الدولي فشل في فهم الأزمة اليمنية - ( فيديو)

2021-03-08   Reads: 756

اتفق خبراء دوليون على أن المجتمع الدولي لا يمتلك الفهم الصحيح والدقيق للأزمة اليمنية، وأن ضغط الإدارة الأمريكية الجديدة موجهة باتجاه المملكة العربية السعودية وليس الحوثيين.
جاء ذلك خلال ندوة نظمها منتدى أبعاد الاستراتيجي للحالة اليمنية، وقالت جوليا باليك، باحثة أولى في معهد أبحاث السلام في أوسلو (PRIO): إن المجتمع الدولي لا يتفهم ما يحدث في اليمن. لا يريدون بالضرورة فهمها أو يريدون قضاء الكثير من الوقت في فهمها “.
وأضافت: “هذا لا يعني أن المجتمع الدولي ضد السلام، ولكن عدم التفهم لما يحدث في اليمن يتسبب في فهم سطحي للسلام ويؤثر على النهج النموذجي للوصول إلى “السلام” في البلاد”.
وأشارت إلى أن “النهج الحالي لدى المجتمع الدولي (البيروقراطي) يشبه المعمول به في الأمم المتحدة، وهو غير مناسب لنزاع مثل اليمن حيث الأشياء تحدث بسرعة”.
ولفتت إلى أن الأمم المتحدة تفتقر إلى الإجراءات التي تدين أي جماعة مسلحة في اليمن. وقالت “إدانة الأمم المتحدة لجماعة على تويتر أو إصدار بيان هو أمر رمزي لكنه لن يجلب السلام إلى هذا البلد “.
وبالمثل، يعتقد إبراهيم جلال ، الباحث غير المقيم في برنامج شؤون الخليج واليمن في معهد الشرق الأوسط (MEI) أن هناك “مشهدًا دوليًا متغيرًا يتزايد من أجل إخراج اليمن من الأزمة الإنسانية. ومع ذلك، لا نعتبر أن هذه الأزمة الإنسانية هي نتيجة ثانوية للأزمة السياسية والأمنية التي تحدث منذ الانقلاب في سبتمبر/أيلول 2014”.
وأشار إلى أن “توصيف الصراع في الوقت الحالي لا يستحوذ إلى حد كبير على جوهره بالنسبة للعديد من اليمنيين داخل اليمن وخارجه”.
من جهتها قالت أنيل شلين، الباحثة في شؤون الشرق الأوسط، في معهد كوينسي لفن الحكم المسؤول، إن “الكثير من الناس لا يفهمون الوضع الحقيقي في اليمن. حيث الواضح أن هناك تعتيم إعلامي من قبل الحوثيين في صنعاء والمناطق الأخرى التي يسيطرون عليها”.
أضافت: على سبيل المثال، أحد الأفكار الرئيسية غير الواضحة للمجتمع الدولي هي “فكرة السيادة الهاشمية تتعارض مع مستقبل اليمن باعتباره شاملًا وديمقراطيًا”.
وأوصت “باليك” قائلة: “إحدى القضايا الأساسية التي يمكن أن يساعدها المجتمع الدولي حقًا هي التعامل مع المؤسسات والباحثين اليمنيين لمساعدتهم على فهم ما يحدث بالفعل في اليمن”.

الرؤية الأمريكية للسلام
وتعتقد شيلين أن فريق بايدن يريد بشكل أساسي “إنهاء تواطؤ الولايات المتحدة في الحرب دون تحمل مسؤولية دعم حل عادل للصراع، أو قد يحاولون التسريع في اتفاق وقف إطلاق نار سريع يترك الحوثيين مسؤولين عن الشمال. والمجلس الانتقالي الجنوبي يسيطر على الجنوب”.
وتابعت: “عينت إدارة بايدن تيم ليندركينغ الذي كان في المنطقة ، والتقى بنظرائه المعنيين. هذه خطوة جيدة. لكن يجب على بايدن الضغط على السعودية والإمارات للانسحاب العسكري الكامل وكذلك إنهاء دعمهما المستمر للفصائل المتحاربة”.
وأضافت أنه يجب أن يكون واضحًا جدًا لـ”السعوديين والإماراتيين أن بإمكانه الاستمرار في التدخل في اليمن أو الحفاظ على علاقة مع الولايات المتحدة، لكن لا يمكنهم الحصول على الاثنين”.
ووصفت باليك رؤى الأمم المتحدة وكذلك واشنطن بشأن حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف بها دوليًا بأنها مترابطة ولكنها غالبًا ما تكون متنافسة تمامًا. وتعتقد باليك ، “إنه لأمر رائع أن يتخذ الأمريكيون نهجًا خطابيًا ورمزيًا مختلفًا بشكل ملحوظ وهو أمر مهم جدًا ولكنه لن يؤدي إلى إحلال السلام في اليمن”.
وأضافت: يمكن للولايات المتحدة أن تؤثر على استعداد السعوديين وقدراتهم على المشاركة والبقاء منخرطين في حرب اليمن.
من جهته قال الجلال إن الأزمة الإنسانية في اليمن هي “مصدر قلق كبير للإدارة الأمريكية الجديدة. لقد خطت الإدارة الجديدة العديد من الخطوات السريعة. لقد عينت مبعوثًا خاصًا على دراية بالمنطقة وله علاقات جيدة مع الجهات الفاعلة الإقليمية، لكن تم إلغاء تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية “.
وأضاف: “تقلل الولايات المتحدة من مشاركتها المباشرة مع السعوديين عندما يتعلق الأمر بتنسيق الاتصال والدعم الاستخباراتي وما إلى ذلك. لا أحد لديه رؤية لسلام مستدام في اليمن. كل المبادرات تركز على وقف إطلاق النار الذي لايمكن تطبيقه “.

مبادرة مارتن غريفيث من أجل السلام

خلال الندوة، اتفق المتحدثون والمشاركون الآخرون على أن المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث لم يحقق أي نجاح كبير خلال السنوات الثلاث التي قضاها في اليمن. وأشارت باليك إلى أن “الأمم المتحدة فقدت نفوذها في اليمن. ولم يتم إحراز تقدم كبير في اتفاقية ستوكهولم، وعلى الرغم من عمل المبعوث الخاص على توقيع الأطراف على هذا الإعلان المشترك. لم يحدث الكثير لتنفيذه”.
وأضافت: قد تكون هناك حاجة إلى دراسة جادة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216. ولا يزال هذا هو أساس عمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة. على الرغم من وجود إحباطات لأن مناورة المبعوث الخاص محدودة أيضًا بقرارات معينة، ومن بينها قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي لا يعكس اليوم الحقائق السياسية على الأرض “.
بينما أعربت شيلين عن إحباطها من عدم إحراز تقدم، لكنها لا تزال تعتقد أن مارتن غريفيث “أدلى بتصريح جيد وجدير بالثناء عندما أدان عنف الحوثيين ضد مأرب وطلب من الحكومة والسعوديين السماح بدخول الوقود إلى ميناء الحديدة”.
وأضافت: “في أي مفاوضات، يجب أن ترى الأطراف بوضوح الوضع النهائي. من المهم التأكيد على أن الغاية النهائية يجب أن تسترشد بتطلعات اليمنيين. مستقبل يتسم بالمشاركة السياسية السلمية والحكم الخاضع للمساءلة والمواطنة المتساوية والعدالة الاقتصادية”.
وشددت على أنه من الضروري أن “يقرر اليمنيون مستقبلهم بأنفسهم”.
تتساءل شيلين أيضًا “لماذا يقوم الحوثيون بالضرورة بأي نوع من التحركات نحو هذا النوع من الرؤية المشتركة ليمن مسالم يعكس حكمًا مسؤولاً تريد الغالبية العظمى من اليمنيين رؤيته لبلدهم”.
وأضافت: “من غير الواضح كيف سيتمكن جريفيث من الضغط عليهم لحملهم على وقف هجومهم في مأرب “.

الرؤية السعودية

ويؤكد الجلال أن “السعوديين لا يريدون وجود نظام معاد تدعمه إيران في صنعاء لأنهم يرون أن حركة الحوثي تشكل تهديدًا يستهدف الأعماق الاستراتيجية والبنية التحتية المدنية داخل السعودية من خلال إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة بين الحين والآخر”.
وأضاف: الدور السعودي في اليمن غامض. إنهم يريدون الخروج لحفظ ماء الوجه ويمكن أن يكون ذلك بأي شكل من الأشكال، لكن بعيدًا عن تحقيق سلام دائم في اليمن”.
وتابع: لا أحد خارج اليمن لديه رؤية أو سلام مستدام لليمن”.
وأشار إلى أن للسعوديين مصالح في أمن حدودها وأمن شعبها ومنطقة الخليج وخطوط الشحن عبر البحر الأحمر وخليج عدن.
وتقول باليك: ” حتى إذا كانت السعودية قادرة غداً على وقف جميع الهجمات العسكرية، فلن تنتهي هذه الحرب، لأنها لم تبدأ بسبب السعوديين، لقد بدأت منذ وقت طويل. إن إخراج السعوديين من اليمن أمر مستحيل لأن تاريخهم مترابط للغاية وكذلك الكم الهائل من التحويلات المالية التي تعد عوامل مهمة للغاية في الاقتصاد اليمني. وكل هذا لن يختفي بسهولة”.
وأضافت: أن القنوات الخلفية للسعوديين والحوثيين التي استمرت لفترة طويلة وتراجعوا مؤخراً، هي القنوات المثمرة في المستقبل.
من جهتها ترى شيلين أن “السياسة السعودية تجاه اليمن كانت دائماً ضعيفة للغاية. لقد أخطأ محمد بن سلمان في تقدير التدخل العسكري الذي أدى إلى تفاقم الظروف ووصلت إلى ما هي عليه الآن”.
وتابعت: لم يقدم السعوديون دعماً كافياً لقوات هادي لتمكينها من الانتصار على الحوثيين. لذا فإن الحوافز ضعيفة للتحرك نحو السلام ولهذا السبب يجب على بايدن الضغط على المملكة العربية السعودية للانسحاب الكامل وكذلك رفع الحصار، وهو أمر قد يمكّن الحوثيين في البداية وهو الأمر الذي يخشى الكثيرون.



خارطة طريق جديدة للسلام

أوضحت التطورات الجديدة في مأرب أن الحوثيين ليس لديهم حاليًا أي رغبة أو دوافع لإيقاف حملتهم العسكرية أو الدخول في اتفاق لتقاسم السلطة.
تعتقد باليك أن “القوة العسكرية للحوثيين زادت بشكل كبير منذ 2014 بسبب النهب من مخزونات الحكومة وأنشطة التهريب”.
وأضافت: “لن يتم نزع سلاح الحوثيين لأنهم لم يكونوا أبدًا بهذه القوة التي هم عليها الآن من حيث القوة العسكرية والسيطرة على الأراضي “.
يتفق الجلال مع باليك على أن الحوثيين ليس لديهم حافز للانخراط في عملية السلام بشكل رئيسي يعتقدون أن ميزان القوى على المستوى المحلي لصالحهم.
تعتبر شيلين أنه “من الصعب للغاية حل الوضع الحالي بالنظر إلى قوة الحوثيين الظاهرة. ومع ذلك، قدم مارتن جريفيث أيضًا بعض الاقتراحات لهذا الغرض. في الأساس، هناك طرق لمحاولة إقناع الحوثيين بالجلوس إلى طاولة المفاوضات. على سبيل المثال، أشياء مثل ضمان التدفق دون عوائق للوقود والسلع الأخرى إلى اليمن عبر موانئ الحديدة. صرف رواتب الموظفين على أساس رواتب 2014 ، وفتح مطار صنعاء للحركة التجارية الدولية. ستسمح هذه الأنواع من الإجراءات لشمال اليمن بالتنفس قليلاً “.



Read Also


Comments

Add Comment